منتديات العليوي
اهلا وسهلا بك زائرنا الكريم معلوماتنا تفيد بأنك غير مسجل لدينا في المنتدى فاذا كنت عضوا فالرجاء تسجيل الدخول واذا كنت زائرا تود الأنضمام الى اسرة المنتدى فالرجاء المبادرة في التسجيل

منتديات العليوي


 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 روايتي الا ولي انين قلبي من حبي قصة واقعية جريئة جدا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبادي والقلب فاضي
منتدى الأخبار المحليه
منتدى عالم المرآة
الألعاب الترفيهيه
منتدى الأخبار المحليهمنتدى عالم المرآة الألعاب الترفيهيه
avatar

آلآوٍسٌِِّمًـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّهٍ :





معلومات العضو
عدد المشاركات : 743
الدوله : السعوديه
المهنه : فلاح
المزاج : مرح
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 06/10/2010
ذكر الجدي

مُساهمةموضوع: روايتي الا ولي انين قلبي من حبي قصة واقعية جريئة جدا   الخميس نوفمبر 25, 2010 7:30 am


بسم الله الرحمن الرحيم

مقدمة

أفتح الغطاء عن قلمي لأسجل به حكاية حبي ، حكاية قلبي ، حكاية تجربتي الأولى في الحب ، سأبوح هنا على السطور الكثير من الأسرار التي أخرج فيها عن المألوف و أخبئها عن العيون ، ربما سأكون جريئة في الوصف أو مملة في التعبير ولكن في كل الحالات سأخط اليوم على هذه الأوراق أعظم أسرار حياتي التي ربما لم أخبرها حتى لأقرب المقربين إلي ،،، فها يا سطوري اشهدي على حبي المحفور في قلبي مع من اختارني القدر لأحبه .. أعلم أنكِ في شوقٍ وانتظار لأن أنزف حبري عليكِ لكن أرجوك تريثي حتى أستطيع أن أعطي كل لحظة في روايتي حقها ،،،
كنت أقرأ الكثير من الروايات فإني مهووسة بها ، ومنذ صغري أهوى تدوين خواطري البسيطة التي تختلج قلبي ، ولكن لم أتوقع يوماً أن أكون قادرة على كتابة رواية ، فكيف بكتابة رواية خاصة تبوح أسراري .
ظروف خاصة وتجربة فاشلة تجعلني لا أجد وسيلة للانشغال عنها والانتهاء منها سوى بتدوينها في رواية أتذكر فيها أدق تفاصيل حياتي لآخر مرة ،،، وأذكر ذكريات كل ليلةٍ تبكيني .. تؤلمني .. تتعبيني وتشقيني .. تسلبني من حاضري لماضٍ أبى أن يدوم ..
ذكريات تعتصر روحي وتقتل كل ذرة في قلبي الصغير ..
الذي ضحى وتحمل الكثير ..
تعب من العذاب والأنين ..
سأريحك قريباً يا قلبي المسكين من هذا العناء
ولكن اصبر فلم يبقَ في حكايتنا سوى القليل
سأخبر العالم عن آلامك ، علهم يعذروك في يأســِك
ثم نطوي سوياً هذه الصفحات التي تحرقك

البداية

لبست فستانها واتجهزت لزفتها في ليلة عمرها وقفت قدام المرآيه الضخمه تشوف نفسها كانت متغيره كثير حست بفرح و إحساس غريب الفستان الأبيض ضخم بالنسبه لجسمها الصغير خاصة إنها نحفت من بعد ملكتها وشعرها البني الفاتح صبغتو أشقر غامق مخصل بأشقر ثلجي محلي لونها ومرفوع كله بس نازله منه خصل صغيره ملفلفه بالفير بطريقه عشوائيه معطيتها براءه خاصة إن ملامحها بريئه رغم إنها تعطيها سن أكبر من سنها مكياجها بارز بياضها بشكل حلو وخدودها مورده وشفايفها عليها قلوس أحمر بلون الورد الروز اللي في مسكتها وعيونها ... طالعت في عيونها في المرآيه أو بالأصح في نظرة عيونها بتتأمل مكياجها بس هنا حاصرها ماضيها ............. في لحظه .. في نظره .. مرت في عينها ذكريات أنحفرت بذهنها ومستحيل يوم تنساها

----------------------------

ريم : 16 سنه ، ميزتها عن الشخصيات إن اللي أول مره يشوفها ممكن يحسها شايفه نفسها بس اللي يقرب منها يلقاها غيـــــــــــــــــــــــــر ويحبها لأنها طيوبه وروحها حلوه عنيده ذكيه وفيـه خاصة للصداقه وشخصيتها قويه ما تنهزم بسهوله ومشكلتها تجامل كثيــــــــــر ويمكن ذا الشي يساعدها إنها تنسجم مع أي شخص تتكلم معاه حتى لو ما عجبها رأيه أو كلامه أو مهي متقبلته وبنفس الوقت صريحه في آراءها بس ما تحب تجرح أحد وعندها أسلوب إقناع حلو وآراءها أحيان غريبه بس مخها متفتح فتحسوها أكبر من سنها شطوره في دراستها وملامحها حلوه سمارها فاتح وشعرها أسود ناعم بس ملفلف مدرج لحد كتفها غالباً تسشوروا جسمها صغير بس حلو هي أكبر وحده بين أخواتها يعني هي ولد وبنت العيله فما أتعودت أحد يفرض رأيه عليها ، نفسي أتكلم عنها أكثر بس أخاف أحرق عليكم موقفها في الأحداث .
رواف : شقيقة ريم 14 سنه ، شكلها وأسلوبها كيوت وذوقها حلو خاصة في الملابس شخصيتها أقوى من ريم بشوي لأنها ما تجامل كثير حلوه بس ما تشبه أختها لكن اللي يشوفهم يعرف إنهم أخوات بشرتها برونزيه وشعرها ناعم قريب من نهاية ظهرها ونوعيته حلوه .
إيمان : 16 سنه ، هادئه بس اللي يقرب منها يعرف إنها مرجوجه ودمها خفيف حشااااااشه وصبوره وكتومه لكن " اتق شر الحليم إذا غضب " ما تبقي ولا تخلي فيك شخصيتها قويه بس قلبها طيــــب لكن لو زعلت بالموت حتى ترضى ذكيه وعنيــــــــــــــــــــــــــده ولعابه شوي بس وفيــــه أكثر بيضا وشعرها أسود تحت كتفها بشوي صابغته أشقر غامق .
أرجوان : شقيقة إيمان 15 سنه ، عنيـــــــــــــــــــده ولسانها يفرش ويكنس وهو مشكلتها ما ودي تكرهوها بس بأخلي الأحداث تظهر لكم شخصيتها أكثر .
رؤى : 16 سنه ، ما تحب أحد يفرض رأيه عليها عشان كذا تعاند مرحه وحساسه من كلمه ممكن تبكي بس لسانها طويل حبتين واللي يدوسلها على طرف تهينو بلسانها حشاشه جداً جداً جداً وجريئه في أسلوبها وكلامها ذكيه ومتواضعه حبوبه ومستواها في الدراسه كويس أمها وأبوها منفصلين بس هي وحيدة أمها وعندها أخوان أصغر منها من أبوها دبدوبه بس دمها خفيف .
آلاء : 16 سنه ، قويه تآخذ حقها بعشره وحشاشه هي أعند وحده بين الشخصيات متواضعه وباااااااااااااااااااارده جداً في التعامل بس رح يحصل شي وتتغير أشياء كثير في شخصيتها وأفكارها رح تعرفوها مع الأحداث ومستواها في الدراسه تمام عندها أخت وحده أكبر منها ب3 سنوات وأخين واحد أكبر ب5 سنوات وواحد أصغر منها ب7 سنوات ملامحها هنديه سمرا شعرها أسود ناعم و لنهاية ظهرها .
سلافه : 16 سنه ، غامضه مزاجها صعب تحب الضحك والهيصه ماينعرف جدها من هزلها تحب تساعد الكل وفيــــــه بس ما تتكلم كثير فما تثبت وجودها وللأسف السبب مجهول مستواها في الدراسه لا بأس به عندها أخوان وأخوات أصغر وأكبر منها ملامحها حلوه بيضا شعرها بني فاتح ناعم بس ملفلف لنهاية ظهرها .
رزان : 16 سنه ، هادئـــــه ورومانسيه مزاجها متقلب تموت في الأغاني الرومانسيه والهادئه بس لما تحشش يالطيـــف صعب تهديها خوااااااااااافه وصعب جداً توثق في أحد بس شطووووره ماشاء الله عليها هي أصغر وحده بين أخواتها وبعدها ولدين .
إياد : 17 سنه شقيق إيمان ، أسمر نحيف متوسط الطول شعره أسود ناعم ، جريء مرح حشاش يحش في كللللل شي الله من لسانه لو بيتغزل عسل ولو زعل يالطيف صوته يرعب ويزهق لين يرضى مغرور خاصة لو أحد مدحه ينفش ريشه يحاول يتميز في كل مكان وتكون كل الأنظار عليه ويحب يمدح نفسه وكلامه كثيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر وباقي شخصيته بتعرفوها من الأحداث .
مازن : 15 سنه ، هادئ يكره المشاكل ويبعد عنها قليل خرجاته مع أصحابه قلبه طيــــــــــــــب كتوم شخصيته شوي ضعيفه لأسباب معينه حاحاول إن شاء الله أتطرق لها في فصل من الأجزاء وأظهر شخصيته أكثر أبيض طويل جسمه عريض وشعره أسود ناعم .
معتــــــــــــــز : آخ من معتز 29 سنه شقيق مازن الكبير وهو من أهم الشخصيات في الروايه وخاصة في بدايتها ، تخصصه هندسة شبكات ومركزه حلو في كلية المجتمع في مكه اممممم وش أقولكم عنه حنووووووون وتحس بحنيته خاصة مع أمه جدي وصارم ومتقن في عمله طموح مكافح مر في حياته بظروف صعبه أتجازوها وأستغلها صح فكونت منه رجل رائع مقنع جداً في آراءه ولو جا بيعاتب حتى لو منت مذنب يحسسك بالذنب واهتماماته كوره والكترونيات عموماً وكمال أجسام محافظ جداً على دينه ومبادئه وغيووووووووووور على محارمه مرح لحد ما وكلامه كثيــــــــــــر بس ما يملل حكيم بس عصبــــــــــــــــــــــي نار أبيض متوسط الطول جسمه معضل لأنه كان يلعب كمال أجسام وشعره أسود ناعم دقنه سكسوكه صراحه أكثر شخص أتمنى أتكلم عنه من الشخصيات في ذي الروايه بس للأحداث أحكام .
ريهام : 22 سنه ، زوجة معتز عصبيـــــــــــــــــــــــــه ومتهوره و واللي يغلط عليها تمسح فيه البلاط حلوه الجلسه معاها بس مشكلتها تحب الدق في الكلام مع ذلك صريحه وشخصيتها قويه كانت تدرس في كلية الطائف قسم أحياء نقلت مكه بعد زواجها وكل ترم توقف بعذر حملها وزواجها يعني مهي ناويه تكمل .
ماجد : 25 سنه ، أخو مازن ومعتز من أبوهم وأمه مصريه طلقها أبوه من هو في اللفه وأمه تركته لأم معتز لأنها ماكانت تبي ولد وأم معتز ربته على إنه ولدها ماعرف إن أم معتز مو أمه إلا لما صار عمره 19 سنه أضطرو يخبروه عشان بيسافرو مصر يعرفوه بأمه ، أمه متزوجه وعندها بنت وولد من زوجها اللي كذبت عليه وقالت له إن ماجد يصير ولد أخوها وهو كره أمه فنادراً جداً يكلمها بس علاقته كويسه مع عمة أمه اللي كل فتره تجي السعوديه وتشوفه ، ماجد يموووووت في النكد والمشاكل لعاااااااب حق بنات بس من فتره بدأ يبين إنه عقل لكن لليوم على حاله من ورا الناس فاشل في الدراسه أسمر وطويل وجسمه عريض وشعره بني ناعم .
منال : 16 سنه ، هي الرابط بين إيمان وشلة ريم وباقي البنات شقيقة معتز ومازن وأخت ماجد عصبيــــــه مزاجها متقلب صارمه في مبادئها مثلها الأعلى معتز أخوها اللي رغم فرق السن بينهم كان جداً قريب منها ويعوضها عن الأخت والصديق وأحيان كان لها الأم الثانيه من عيونها يفهمها ما تعرف تكذب وإن كذبت عالكل ما تقدر تكذب أو تخبي عنه ما تطيق البيت من دونه وأحيان يغار من إيمان اللي هي أقرب صديقه لمنال ومثل الأخوات لأن يحس إن أخته منال تعز إيمان أكثر منه ، منال هادئه بس نادراً جداً تجيها حالات تسطل يا في المسن بس مع رزان أو رؤى خجوله تحب قراءة الروايات الرومانسيه والكتابه والأغاني الرومانسيه وأحيان تسمع اللي فيها شوية رجه ماتمل من أغاني راشد الماجد وأكثر شخصيه فنيه تجذبها ماجد المهندس بكل شي في شكله وأغانيه وتموووووووووووووت عالكومبيوتر تحب كل شي فيه حتى لو بدون نت والسبب اللي ساعدها في إنها تكون إنطوائيه ومتعلقه فيه لذي الدرجه حنعرفه قريب إن شاء الله ماشي حالها في دراستها هي البنت الوحيده بين أخوانها من عيله محافظه ملامحها أكبر من سنها بس بريئه بيضا وشعرها بني فاتح ناعم وخفيف لنهاية ظهرها .

أتكلمت كثيــــــــــــــــــر عن أغلب الشخصيات فأترككم تستكشفو الأكثر من الأحداث

الجزء ( 1 )

{{ آخـــــــــر كـلمــــاتـــــــــــــــــــي}}


الفصل ( 1 ) من الجزء ( 1 )

بعد ما رجعت منال من الزواج وبدلت ملابسها دخلت غرفة أخوها معتز تطالع سريره ومخدته صحيح من بعد خطبته بعد شوي عنها بس كان معاها كل يوم يستناها تتغذا وتتعشا معاه يسمعها إن مضايقه يحس بفرحها وحزنها يهتم بيها ويسأل عنها ما يرضى يآكل إن ما أكلت أحيان يتفقو ينامو ويصحو بنفس الوقت إن محتاجه شي يجيبه لحدها وإن مآلَّه يلعب معاها وأحيان تلعب معاه كوره في البلاستيشن ويهزمها ولو زعلت يخرجها ويراضيها قبل ما يخرج يمر عليها في غرفتها يسألها إن كانت محتاجه شي يجيبه لها ويقولها وين رايح ومن وين جي ويحكيها اللي يصير معاه ومرات يلغي مواعيده وخرجاته مع أصحابه عشانها وأحيان يفاجئها يجيب لها أشياء تحبها مثل الدونات أو آيس كريم باسكن روبنز بالتوفي أو مجلة لها اللي تحب تقراها ما تنسى أكثر هديه فاجأتها منه يوم نجحت من أولى متوسط أهداها طقم مستحضرات للجسم مغلف بتغليف موف هي الهديه اللي شافتها في شنطة سيارته قبل أسبوعين وهي بتآخذ أغراضها ظنتها في ذاك اليوم لوحده يكون أتعرف عليها وحبها وبيهديها هي فمسكتها بتشيلها وتسوي مقلب فيه عشان حب وما قال لاخته بس هو شافها وأخذها منها وقال لا لا لا تآخذينها خليها أنحرجت منه وما قدرت تسأله لمين وفي النهايه طلعت لها وأيام يعزمها عالعشا في مطعم أو ينزلها جده أو يطلعها الطايف يتمشو ويرجعون حتى أيام كان ماجد يغار منها بسبب قربها من معتز اللي كان وهي صغيره قبل ما تدخل المدرسه وهو بالثانويه لما يروح بيشتري في بداية الترم لنفسه من المكتبه يآخذها هي وماجد ويشتري لهم معاه ويعشيهم في ماكدونالدز ولما يرجعو البيت يلعب معاهم لين يتعبو وينامو بمكانهم يشيلهم يحطهم في أسرتهم
آخ يا معتز صحيح ما بين بيتنا وبيتك غير أمتار بس كيف بتحمل غيابك عن البيت وفي كل لحظه عن عيني أتمنى من قلبي إنك تفضل قريب مني يا غالي باشتاق لك
رجعت غرفتها وحطت راسها عالمخده ومن التعب في ثواني راحت بسابع نومه
بعد شهر
أم معتز : لولا دريتي إن ريهام حامل ؟
منال : من جد ؟ هههههههه
أم معتز : توهم متصلين علي قالو لي والحين هم بالطريق جايين عندنا
منال نطت : ههههههه ماشاء الله باروح أقول لإيمي أكيد بتفرحلي وأخيراً بأصير عمه
منال : هاي إيمي كيفك ؟ إن شاء الله دايم بخير عندي لك خبر بس وش تتوقعيه ؟
إيمان : ههههههههههه شوي شوي أعصابك وش فيكي ؟ خير وش صاير ؟
منال : خلاص مو قادره أنتظرك تحزري إيمي تخيلي ريهام حامل وأنا باصير عمه
إيمان : ههههههههههه من جد ؟ مبرووووووووووووووووووووووك من جد خبر حلو وأنا أقول توي مكلمه لولا وما فيها شي فجأة أحسك بتطيري من الفرح طلع الخبر هو السبب
منال : أكيد من أسبوعين بعد ما قلتيلي عن اللي أتقدملك ما سمعت خبر حلو
إيمان : ههههههه رجعنا لنفس الموضوع يا بنت الحلال بس أتقدملي مو خلاص أنخطبت لكن ذا الخبر من جد حلو
منال : أقول مالك صلاح أنا فرحت لصاحبتي بتحاسبيني بعد !!! بكيفي صاحبتي أنا حره
إيمان : ههههههه الله أخاف يوم أنخطب من جد تعلني في السي ان ان
منال : ههههه هو إنتي وافقي وشوفي وش حسوي دقيقه إيمي ريهام ومعتز جو باباركلهم خليكي عالخط
إيمان : أوكي وخليني بعد أنا أكلم ريهام بابارك لها
منال : أوكي بس ثواني
باركت لريهام ومعتز اللي كان خايف من ردة فعل منال لأنه خاف بعد زواجه تغار من ريهام وتصير مشاكل هي صحيح حست بشوية غيره بس عارفه إن ريهام حلاله وهو حلال ريهام فمالها حق تغار وبالعكس قربت من ريهام وعاملتها كأختها ومتعز لما شاف فرحة منال أنبسط وارتاح ، قالت منال لريهام إن إيمان بتبارك لها وهي عالخط
ريهام : آلو
إيمان : آلو السلام عليكم
ريهام : وعليكم السلام
إيمان : مبرووووووووووووووووك والله رجيتينا بالخبر الحلو ذا
ريهام : ههههه والله إني مرا مكسوفه من الكل عقبالكم
إيمان : لا لا لسه ورانا المشوار طويـــل يللا من الحين أقولك تقومي بالسلامه إن شاء الله
ريهام : تسلمي
إيمان : الله يسلمك يللا أشوفك على خير إن شاء الله بس ممكن منال ؟
ريهام : أكيد يللا مع السلامه
منال : ههههههه والله يا إيمي مو مصدقه إني باصير عمه يووووه إحساس يجنن
إيمان : ههههههههههههه الله يسعدك دايم يارب يللا روحي أجلسي معاهم وبعدين نتكلم
منال : أوكي باي
إيمان : باي
وبعدها نزلت عيلة منال جده يحتفلو بالخبر الحلو في مطعم ومنال الملقوفه كانت مع معتز وريهام بنفس السياره وبعد ما خرجو من المطعم لقت ريهام باقة ورد من معتز في مقعدتها أنحرجت وهو أفتكر إن منال معاهم نزل بيجيب لها باقه ثانيه
معتز : يوووووه سوري منال نسيت أجيبلك مع الربكه لين أجيب الباقه قبل ماتخرجو من المطعم والحكايه اللي ألفتها لكم لين أجيب الباقه
منال : هههههه لا لا تنزل ما يحتاج عادي فاهمتك وعاذرتك يللا أمشي رجعوني البيت حاسه بطني بتنفقع من كتر الأكل
معتز : بالعافيه
منال : الله يعافيك
كل يوم كانو ريهام ومعتز يجو يسهرو مع ماجد ومنال ويلعبو مع بعض لين الفجر وبعدين يرجعو بيتهم بس مع ذلك منال أفتقدت معتز الآن ما صار كل اهتمامه لها والحق معاه فصارت منال تلهي نفسها بالكومبيوتر وحتى إن مهي شابكه نت تجلس عليه بالساعات من غير ما تحس بالوقت تفرغ فيه كل طاقتها واهتماماتها أمها حنونه بس مهي قريبه منها ما في شخص قريب منها في البيت غير معتز وهو اللي كان يعوضها عن كل شي ممكن تحتاجه عشان ما تدور عليه برا البيت بس الحين راح صحيح مو بعيد بس الزواج غيره ومع الشهور بدل أفكاره كثير وأسلوبه وأهم شي قربه منها بس هاذي الدنيا ولازم تتأقلم عالوضع ذا لأنه مو بيدها فصارت أقرب لإيمان وريم اللي تعتبرهم أخواتها وقبل نهاية الصيف بيومين راحت لإيمان في بيتها كانت جداً مشتاقه لها وفيها ضيقه وأكيد بترتاح لو شافت إيمي توأم روحها راحت لها أنسبطت وفكت ضيقتها ورجعت والكل لاحظ تحسن نفسيتها وأكيد علقو بتعليقات حلوه منها كل هاذي الابتسامه بسبب إيمان أجل لو كانت جارتنا وكل يوم تشوفيها بيضوي وجهك نجفه من السعاده كان تأثير إيمان على نفسيتها واضح وما تقدر تخبيه فما تلقى رد غير : أنا وصاحبتي مبسوطين ببعض إنتو وش غايظكم
مر أسبوع وجا يوم السبت عزمت فيه منال صاحباتها وأكيد أولهم إيمان وريم اللي عيد ميلادهم بالميلادي بنفس الأسبوع فسوت لهم مفاجأة واحتفلت فيهم وبعد الحفله
بدلت إيمان ملابسها ولبست قميص نوم لنص الساق لونه بنك وانسدحت عالسرير واتصلت بمنال : هاي لولا خلاص راحو البنات
منال : يب ، ها بشري عجبتك المفاجأة ؟
إيمان : ثانك يو سو ماتش منال أحلى مفاجأة في حياتي لما حكيت ماما عن اللي سويتيه زعلت منك
منال : ليش ؟
إيمان : تقول ليش كلفتي على نفسك وأنا يكفيني المسج اللي أرسلتيه وتقوليلي كل سنه وانتي طيبه
منال : لأ أنا حبيت أحتفل بأعز صاحبتين عندي خاصة إن عيد ميلادكم مع بعض وانتي أكيد عارفه إن هذا اليوم يهمني وأبي الكل يشاركنا فرحتنا
إيمان : هههههه الله لا يحرمنا من بعض صحيح قلتيلي في المسج كل سنه وإنتي طيبه قبل ما أجي بس مااتوقعت إن من جدك بتحتفلي بينا والكلام اللي كتبتيه في الدفتر اللي أهديتيني هو يجنن من جد مرا مبسوطه ( أهدت منال لريم وإيمان دفتر للذكريات ناعم لونه بنكي وكتبتلهم فيه )
منال : دايم يارب أصلا لو أكتب عن مكانتكم في قلبي في كتاب ما يكفي حتى ريم كتبت لها مثلك بس الكلام أكيد مختلف والله كنت شوي وحبكي لما عرفت إنك ما حتجي ونطيت من الفرحه لما عرفت إنك جيه
إيمان : بابا فجأة قال نطلع الطايف أتنكدت وطول الطريق أبكي لين نمت ولما شافو الدنيا زحمه رجعنا وماما صحتني قالتلي إنك أتصلتي وأنا نايمه وقالتلك إننا في الطايف وأول ما عرفت إننا راجعين مكه أخدت الجوال وأتصلتبك
منال : ههههههه كويس يعني الحال من بعضو بس ليش ما قولتلي إنك طالعه الطايف لو ما أتصلت عبيتك وعلى ماما ما كان عرفت
إيمان : والله ما مداني وفي السياره مقهوره وقلت ما أبي أقهرك بس المهم إني جيتك أول ما وصلت البيت بس بدلنا أنا وأرجوان ملابسنا وجيناكي بسرعه ومن جد تسسسسلمي ياقلبي الله يخليكي ليا
منال : الله يسلمك يللا يا عسل الوقت أتأخر خلينا نقفل أكيد إنتي بعد تعبانه من الطلعه والنزله بكرا نتكلم إن شاء الله
إيمان : أوكي تصبحي على خير
منال : وانتي من أهله
أتصلت منال على ريم ثاني أعز وأقرب صاحبه على قلبها بس ماردت فراحت عند أمها وعيونها مدمعه باست يدها وضمتها : ماما ما تصدقي فرحتي بفرحة إيمي من جد مرررا فرحانين اتصلت على ريم بس ماردت أكيد بنت عمها لسه عندها الله يخليكي لي ماما فرحتيني بيهم
الأم : والله يخليكي انتي لي المهم أشوفك دايم مبسوطه
سابت منال أمها وراحت غرفتها انسدحت عالسرير من الفرحه ما بيجيها نوم جلست تتذكر اللي صار اليوم وتضحك لين نامت
وبعد 4 أيام يوم الأربعاء 6/9/2006 م
كانت منال في بيت خالتها جالسه تفكر في رائد حبها البريء اللي كان حبها الأول بالنسبه لها في ذيك الفتره واتصلت عليه من غرفة خالتها يمكن يرد عليها
( رائد أكبر من منال بحوالي 9 سنين بس كانت تحبه من صغرها بس تبين العكس في تعاملها معاه وهو مو وسيم بس جذاب في نظرها تميزه وتفضله على ملك الجمال رائد أسمر ونحيف قصير شعره أسود ناعم أحيان كان يخففه مره وأحيان يطوله وكانت تفضل لما يطوله عموماً يحب الكابات بكل أشكالها واللون الأسود هو الغالب في ملابسه و حق بنااااااااااااااات وهي عارفه ذا الشي إنه لعاب ويدخن وكل عيوبه وأخلاقه تمام لحد ما ومحترم بس مع كذا في نظرها ملاكها الطاهر ومن أهم الحوافز في حياتها أكيد بتسألو كيف أتعرفت عليه بين أهله وأهلها معرفه بسيطه بس العلاقات مو قد كذا وهي ما شافته صار لها أكثر من 3 سنين ولا دريت عنه حي ولا ميت بس في شهر ذو الحجه يعني بما إننا الحين في نهاية الصيف فصار لها على آخر مره لمحته فيها قبل 7 أو 8 شهور كانت في الصواري مع أهلها وهو مع أهله وبالصدفه شافته بس ثواني وهو ما شافها ولا دري عنها بس من كم شهر صار تواصل بسيط بينهم وهو كان حنووون معاها وطيـــــــــب أعتبرها أخته الثانيه بس من فتره ما يرد على إتصالاتها وقلها آخر مره كلام أثر جداً فيها حنعرفه في موقف من الأحداث الجايه )

رائد : آلو
منال : آلو رائد بليز بس أبعرف إنت ما تبي تكلمني ؟
رائد : منال خلاص لا تتصليبي ثاني
منال : رائد بليز جاوبني ما تبي تكلمني بالمره ؟
رائد بعد سكوت : ايوه ما أبي
قفلت منال الخط وجلست تبكي أتصلت بإيمان وحكت لها اللي صار
إيمان : منال لا تزعلي هو ما يستاهلك خلاص لا تبكي أنسيه مثل ما قدرتي تفضلي بعيده عنه كل ذيك السنين تقدري تنسيه
منال : من جد أتمنى أصلا حاسه إني من قلبي أكرهه
إيمان : هدي نفسك ولا تتعبي قلبك أكثر والله بيعوضك بواحد يستاهلك إن شاء الله
منال : إن شاء الله بليز إيمي لا تبعدي عني مرا محتاجتك
إيمان : أكيد ما يحتاج تقولي بس إنتي المهم محد لا يحس عليكي روحي غسلي وجهك وروقي أوكي؟
منال : أوكي يللا مع السلامة
إيمان : طمنيني عليكي مع السلامة
راحت منال غسلت وجهها وهدت نفسها وبعدها راحت عند غرفة بنت خالتها ( هتون ) [ أرمله عمرها 30 سنه عندها بنتين وولد ( زياد ) 12 سنه ، ( أثير ) 11 سنه ، ( رهف ) 6 سنوات ، هتون عايشه مع أمها في جده حلوه وشكلها أصغر من عمرها كثير اللي يتقدمون لها بس هي رافضه تتزوج ثاني ] ، جلست منال على كومبيوتر هتون فتحت المسن وحطت نك نيمها " مسألة وقت وانسى قلبك اللي نساني وضحكتي اللي هجرتني راجعه لقلبي ثاني " ورسالتها الشخصيه " والله وحياة جرحي وعمري اللي عطيت مثل ما قلت أحبك راح أقولك نسيت " وقعدت تسمع أغنية الرويشد : مسألة وقت

كنت غالي في قلبي .. وكنت حلمي الجميل
وصرتلي جرح طول النهار .. وهم ليلي الطويل

مسألة وقت وانسى .. قلبك اللي نساني
وضحكتي اللي هجرتني .. راجعه لقلبي ثاني
***
ليه أضيع حياتي بين هم وجحود
يعني ما في غيرك بكل هذا الوجود
***
والله وحياة وجرحي .. وعمري اللي عطيت
مثل ما قلت أحبك .. راح أقولك نسيت
بعد حوالي الساعتين وهي تسمع أغاني وتكلم صاحباتها في المسن قررت مع هتون يخرجو للدانوب مع أمهاتهم يقضو شوية أشياء ناقصه في بيت خالتها وفي الليل قبل ما تنام حست إنها تبغى تكتب إحساس في قلبها وكتبت

آخر كلماتي

إلى من أسرني سنيناً في حبه ..
إلى من أبكاني الليالي من بعده ..
إلى من جعل أحلامي منه وله ..

فكلماتي اليوم له وحده ..
خطتها أناملي التي كانت لا تعرف أن تكتب سوى عنه ..
اليوم أنا خارج سجن حبه ..
اليوم أنا خارج سجن عشقه ..
واليوم قلبي وحياتي لي وحدي دونه ..
لن أعود يوماً إليه ..
ولن أشتاق لحظة له ..
لا أنكر أنه علمني حروف قلبي وكلماته ..
لا أنكر أنه في لحظات كان لي دعمه ..
لكنه أيضاً سرق نعومتي وبراءتي بحذره ..
علمني القسوة والحب دون رحمة ..
علمني بروحه وبعينيه ..
علمني بذكراه ..
لم يكن يوماً بجانبي عندما احتجت إليه ..
لم يمسح دمعة عن خدي بأنامله ..
لم ينطق كلمة بلسانه تخفف عني آلام عذابه ..

اليوم أقول الوداع له ولحبه ..
وأعد قلبي بأني لن أكتب بعد هذا اليوم عنه ..
ولا عن ذكراي معه ..
ولن أذرف دمعة عليه ..
فقد عانى قلبي الكثير من حبه ..
ورغم أنه أطال البقاء إلا أنه في النهاية مضى ولم يبقى سوى الرماد منه ..

الوداع .. الوداع .. يا من ظلمتني بالصد والخداع ..

وبعد يومين بدأت دراسة الفصل الأول من أولى ثانوي المدرسه اللي نقلوها لها هي وصاحباتها في نفس الحي بس مدرسه ثانيه ومبنى ثاني ( ملاحظه : إيمان صاحبة منال من أولى إبتدائي بس من أولى متوسط كل وحده فيهم نقلت من بيتها لحي ثاني ومنال أضطرت تبعد عن صاحباتها وراحت مدرسه ثانيه في حي ( الإرتقاء ) اللي سكنت فيه وإيمان سكنت في حي ( السلامة ) قريب من حي إيمان بس مو معاها في المدرسه بس كلهم في نفس الصف لكن منال أكبر من إيمان بشهور وكانو معروفين من صغرهم إنهم دايم مع بعض حتى المدرسات كانو ما يرضو يفرقوهم أو يبعدوهم عن بعض ) أتفقو ريم ومنال يروحو مع بعض المدرسة الجديدة مع سواق ريم ( بما إن منال عندها أخوين وخاصة إنهم غيورين فما عندها سواق )
دخلو ريم ومنال المدرسه لقو صاحباتهم في الساحه الخارجيه للمدرسة يستنو بعض وبعد ما دق الجرس بدأت الوكيله تعلن تقسيم الفصول وصار تقسيم شلة منال وريم : منال ورزان في فصل 1/1 ، رؤى وآلاء وريم في فصل 1/2 ، سلافه 1/3
حاولو في الأيام اللي بعدها يغيرو عشان يكونو مع بعض بس للأسف الإداره أعترضت واضطرو يحاولو يتقبلو الوضع وفي الأحداث الجيه حتعرفو مين أكثر شخص تعب من هدا التشتيت

نجي للحدث اللي كان البداية للسبب اللي خلاني أكتب عنو روايتي

يوم الخميس 21/8/1427هـ في العصر

كانت منال مسدوحه على سريرها تفكر كيف تقنع الإداره ينقلوها عند ريم صحيح رزان صاحبتها بس صداقتهم سطحيه وثانياً قلقانه على إيمان اللي صارت تتكلم مع شباب كثير في المسن المشكله مو هنا المشكله إنها بتكلمهم بعد بالمايك وبتفكر تكلمهم من تلفون البيت عشان لو كلمتهم بالجوال ممكن يلاحظ أبوها الفواتير حاولت منال تبعدها بس للآن ما لقت حل يخلي إيمان توقف ، دق جوالها طالعت في الشاشه شافته رقم مو مسجل عندها كانت تفكر ترد ولا لأ بس على آخر الرنات ردت وهي ساكته
: آلو
قفلت السماعه بسرعه بعد ما سمعت صوت ولد

نهاية الفصل ( 1 ) من الجزء ( 1 )

مين بيكون الولد ؟؟
ياترى رائد ؟؟
بس ليش قفلت السماعه لما سمعت صوته ؟؟
ووش يبي بعد ما قلها إنه مايبي يكلمها ؟؟

بكل الحب : أنين قلبي من حبي .. عنوان قصتي هو اسمي ..

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
admin
المدير العام
امواج القدر
المدير العامامواج القدر
avatar

آلآوٍسٌِِّمًـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّـِِّهٍ :




معلومات العضو
عدد المشاركات : 951
الدوله : السعوديه
المهنه : طالب
المزاج : رااااااايق
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 06/10/2008
ذكر العذراء

مُساهمةموضوع: رد: روايتي الا ولي انين قلبي من حبي قصة واقعية جريئة جدا   الثلاثاء نوفمبر 30, 2010 11:33 am

















للتواصل :
hadi.abady@hotmail.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://aleliwe.rigala.net
 
روايتي الا ولي انين قلبي من حبي قصة واقعية جريئة جدا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العليوي :: .... منتديات ادبيه وشعريه .... :: منقولات ادبيه-
انتقل الى: